شهادات في حق الإباضية

هناك بعض الكتاب المنصفين الذين اتصلوا بالإباضية و قرأوا كتبهم وعرفوا تاريخهم أدركوا حقيقة الإباضية فتحرروا من النقل الحرفي لكتب الأقدمين وعبروا عن رأيهم في الإباضية بصراحة في كتبهم و أحاديثهم. وهذه نماذج من أقوال بعضهم :

الشهيد سيد قطب : مقال نشرته مجلة ” الشهاب ” المصرية (عدد 15 مارس 1948) ما نصه :

” و رأينا الذي نرجو من ورائه الخير للمسلمين ألا يكون الخلاف المذهبي سببا للخصومة والفرق بين طوائفهم ، وبخاصة إذا لم يؤد إلى تكفير أو قتال. ومن حسن الحظ أن في فقه الإباضية وأصول ما ذهبوا إليه من المرونة ما يسمح بالتقائهم مع غيرهم على ما يصير به المسلم مسلما من أصول الدين وقواعده الأساسية فيما نعلم ، وفي ذلك الكفاية “

الشيخ عبد العزيز بدوي مدرس الفقه المقارن بجامعة الأزهر :

” هذا المذهب ليس مستحدثا ، وإنما نشأ أصلا على القواعد الصحيحة مدعما بالأصول الواضحة الثابتة ، فبالنظر والتتبع لا يوجد في فقهه ما يخالف الكتاب والسنة النبوية ولا عموم الأصول التي اتفق المسلمون عليها “.

الأستاذ محمد المرزوقي في كتابه ” قابس جنة الدنيا ” :

” و الظاهر أن قابس قد نعمت في ظل الإباضيين خلال ثلاث سنوات بشيء من الطمأنينة وكثير من العدل والمساواة ، فهؤلاء الناس كانوا على غاية من التشدد في الدين والتمسك بالحق والقيام على نصرته والزهد في الدنيا “.

الدكتور عوض خليفات :

” إن المدقق في المصادر الفقهية الإباضية يجد أن أصحاب المذهب الإباضي من أكثر المسلــمين إتباعا للسنة الشريفة والإقتداء بها ، أما ما تلصقه بهم بعض المصادر من تهم فإنما هو ناتج عن أحد أمرين : الجهل أو التعصب. قام الإباضيون بجهود مشكورة في نشر الإسلام في أماكن كثيرة ، وكان لهم فضل في هذا الشأن في كل من إفريقية السوداء وجنوب الصحراء ، وبعض مناطق الشرق الأقصى ” .

و يذكر رأيه في كتب المقالات في كتابه “نشأة الحركة الإباضية” :

” أما كتب المقالات والملل و النحل فتتحدث كما هو معروف عن الفرق الإسلامية المختلفة وبجب أن نستخدم هذه المؤلفات بحذر شديد لأن أصحابها تنقصهم الموضوعية ويعوزهم الحياد عندما يتكلمون عن فرق مخالفة لمعتقداتهم . ولا تزودنا هذه المصادر بمعلومات قيمة عن نشأة الحركة الإباضية. وما أوردته هذه المصادر من معلومات لا تمت في معظمها إلى الإباضية ولا علاقة لهم بها . وإذا قارن المرء بين ما ورد من معلومات في هذه الكتب وبين ما ورد في المصادر الإباضية سواء كانت تاريخية أم كتب فقه وعقائد يلاحظ أن هؤلاء المؤلفين قد نسبوا إلى الإباضية آراء ومعتقدات غريبة لا يقر بها أتباع هذه الفرقة ، كما أنهم تكلموا عن فرق إباضية لا نجد لها ذكرا على الإطلاق في المصادر الإباضية على اختلافها وتنوعها . ويبدو من المعلومات التي توردها هذه المصادر أن مؤلفيها يجهلون تماما نشأة الحركة وتطورها ، وما أشاروا إليه من آراء منسوبة لهذه الفرقة لا يعتبر ذا أهمية وخاصة إذا تذكرنا أن هذه المعلومات مشوشة و متحيزة وتفتقر إلى الدقة والمعرفة العميقة ، و قد أدت هذه الكتابات إلى ازدياد الفجوة بين الإباضية وأتباع المذاهب الإسلامية الأخرى ، ولا يصح الاعتماد عليها لتكوين فكرة صحيحة عن نشأة الحركة وتطورها وعن فهم آرائها ومبادئها “.

الباحث السينيغالي عمر صالح با في كتابه ” دراسة في الفكر الإباضي ” :

” و الظاهر أن كتّاب المقالات ما كانوا أمناء في ما كانوا يقولونه بحق الفرق و أنهم لم يطلعوا قط على فقه الفرق إطلاعا كافيا يسمح لهم بالخوض فيه ” .

عز الدين التنوخي ، عضو المجمع العلمي العربي ، في كتابه : ” خلاصة الوسائل في ترتيب المسائل ” :

” و كل من يتهم الإباضية بالزيغ و الضلال ، فهو ممن فرقوا دينهم و كانوا شيعا ، و من الظالمين الجهّال ، جمع الله ما فرقوا و رتّق ما فتقوا ، و مزّق شمل أعوان المستعمرين ، و الله محيط بالكافرين ” .

يحيى هويدي : ” تاريخ فلسفة الإسلام في القارة الإفريقية ” :

منقول
” و رجال الإباضية يُضرب بهم المثل في التقوى و الصلاح و الزهد “

منقول

هذه المقالة تحتوي على تعليقات (2)

2 تعليقات ل “شهادات في حق الإباضية”

  1. صالح العقوري says:

    ياريت تحطونا رأي علماء ليبيين في الموضوع فنحن لم نعدم من أهل الخير فيما بيننا ونسأل الله لكم التوفيق

  2. مشرف says:

    الأخ صالح العقوري
    شكراً لافتراحك. وللشيخ الطاهر الزاوي كلام منصف في الإباضية، لا يحضرنا الان، وسنسعى الى الاخذ بملاحظتك متى توفرت المادة، ونسالك المساندة اذ كانت متوفرة لديك بعض المعلومات.

    الأخ: ارقاز اس جادو
    شكرا على مشاركتك بالتعليق، ونرجو منك مساعدتنا في إرسال أي مادة صالحة للنشر وسوف نسعى لتوفير مسند الربيع بن حبيب لأهميته الفائقة.
    مع ملاحظة أننا سوف نوصل تحياتك الى الأخ المصمم محمد مادي. ويسرنا ان تتواصل معنا على الايميل : taddart@taddart.org

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك