بكير بن قاسم بن بالحاج بن كاسي ابن امحمد

(ت: 1360هـ / 1941م)

أخذ مبادئ العلم عن أبيه في القرارة، ثمَّ عن الشيخ عمر بن سليمان، ثم انتقل إلى معهد القطب الشيخ اطفيش ببني يسجن، فتخصَّص في علوم الشريعة والعربية.
تولَّى منصب القضاء في المحكمة الإباضية بقسنطينة حوالي سنة 1320هـ/1902م. ثمَّ انتقل إلى المحكمة الإباضية في الجزائر العاصمة. والراجح أنَّ شيخه قطب الأيمة هو الذي رشَّحه لهذا المنصب من جملة من رشَّح من تلاميذه.
كان في قسنطينة – إلى جانب اشتغاله بالقضاء – ينشر العلم ويثقف الشباب. وممن تخرَّج في مدرسته أسدُ القرارة بكير بن الحاج إبراهيم العنق (ت:1353هـ/ 1934م)، وأخوه عمر بن الحاج إبراهيم العنق.
طَبع – في الجزائر العاصمة – بعض الرسائل والمؤلَّفات؛ نذكر منها الرسالة التي ألَّفها القطب اطفيَّش جواباً للمستشرق البولوني موتيلنسكي.
في سنة 1323هـ/1905م، رجع إلى القرارة وقام بالتدريس في مسجدها.
قال الشيخ أبواليقظان إبراهيم: «وأخذت عنه دروسا في الفرائض». وقام كذلك بالوعظ في دار آل الشيخ للعامَّة والخاصَّة.
*المصادر:
*أبواليقظان: ملحق السير (مخ)، 2/293 *حفار: السلاسل الذهبية، 31 *دبوز: نهضة الجزائر،1/377.
ملاحظة:
*ذكره حفار باسم: أبو بكر بن قاسم بن أبي الحاج القراري

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك