تحية الشعر إلى الندوة

تحية الشعر إلى الندوة*

هلال بن سيف الشيادي

ذريني أقضِي العمـر        في طلب العلا           فمـا طاب         لي إلا المعالي منـزلا

وهات كؤوس            العلـم ملأى نقيـةً           لأرشف من ريّ   السعادة سلسلا

ألا حدّثيني وافتحـي         من صحائف           تغنى بما فيها الزمــان            وهـلَّلا

صحائف مجد العلم       والفكر والهدى           بأسطرها كـف         الهداية سجـلا

فجال أبو الشعثاء           فيهـا مسطـرا           على أوجها مسك     البدايـة فاعتلى

وتلك خطـوط العوتـبي              لآلئ           تجلـت        ضيـاءً في القلوب تسللا

وبان بيـان الشرع نـورا              وروعةً           فيا رب         مـا أبـهـاه سفرا وأجملا

قواميس علم بل فوانيــس           نهضة           تجلَّى         بها الفقــه العُماني منهلا

وأعـلام ديـن أنقـياء                أماجـد           تقـاة             دعـــاة للهداية والعلا

أئمَّة علم مـن جمـيع              مذاهـب           سرى      نـورهم نحو الغبيراء فاجتلى

وقرن تسامى بالعلوم                زمــانه           تَقَضَّـى         مهابــا بالجلالة وانجلى

ألا فافخري أرض الغبيراء       واسعدي           فأنـت        منار الفقـه أمسى معولا

وما زلت شمسا لا يغـيب         ضياؤها           مـن      الفقه لن يبلى سناها ويأفلا

فيا ندوة قد بوركت            صفحاتـها           بلألاء         صـدق زيـن اليوم محفلا

فميسي ورود الحب والشكر      والإخا           علـى       مـن علينا في المنابر قد تلا

لينثـر مـن در الكـلام                 بـهيـّه           لينبـئ        عن مـجد العلوم مفصَّلا

ذريني أسر نـحو المعـالي              فإنـني           أيا نفـس       أشـتاق الصعود مؤمِّلا

فلا عيش إلا في ذرى الـمجد          طائب   ولا عمر إلا باحتساء       الْمُرّ قد حلا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*ندوة تطور العلوم الفقهية في عمان خلال القرن الخامس الهجري “التأليف الموسوعي والفقه المقارن”

أقامتها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بمسقط

يومي 25- 27 محرّم 1426هـ/ 6- 8 مارس 2005م

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أكتب تعليقك هنا

نرجو أن تضع المادة أسفله
الإسم
إيميل
موقع
تعليقك