Edit Translation

Maliki and Ibadi agree- By Abubakar Saleh

Marriage without a guardian void

Introduction :

Arise on family law several fallacies of proportion all the problems of Algerian society to family law, while all the problems and negative aspects that pervaded the scourge back originally to other factors, multiplicity divorced five million Boladehn, and the displacement of children in the streets and the disintegration of family ties and the high number of illegitimate children even Age بمتوالية marriage exceeded the geometric 34 Years and the high number of unmarried women to seven million singles and thousands of boys and girls المخطوبين years ago and could not marry, then all problems is never due to polygamy or guardian must be in the marriage contract or infallibility or inheritance of men, however, women half the share of men,

The real causes of all these phenomena is the moral education first, then unemployment and the housing crisis and low per capita income, widespread poverty and school dropout.

Wali in the marriage contract :

The presence of the guardian of the conditions of the marriage when the public is not valid marriage women ثيبا or a virgin without the permission of her guardian, a parent or guardian and then follows after next closest proximity from Asptha or with the opinion of the people or the Sultan[1] This is the view of the public scholars have issued fatwas invalidity of the marriage contract, which handled the girl without the knowledge of her father, a guardian[2] With the exception of Abu Hanifa and evidence must be frank and true guardian of which narrated the mother of believers Aisha reported that the Prophet r said: ( No marriage without a wali)[3] And saying p Tirmidhi: (Emma woman Onkan herself without the permission of her guardian, her marriage is invalid, her marriage is invalid, her marriage is invalid if income her فالمهر her what hit them, the Achtgroa فالسلطان guardian who does not have a wali)[4]. Ibn Qudamah said ( If there is no guardian or women Sultan narrated Ahmed to marry her man with her permission amended)[5] The p

( That if a woman gets married without her guardian not relieve the fragrance of Paradise)[6]

All these and other texts adopted and necessitated the state of marriage and acknowledged the invalidity of the marriage without the Crown did not snap one of the scientists in the health of this evidence, and the fundamentalist rule says no discretion with a text.

أما القائلون بصحة زواج المرأة بدون ولي وأجازوا إسقاط ركن الولي فحجتهم في ذلك أن بعض الأولياء قد يضيقون على بناتهم فيزوجوهن عنوة ولا يتركون لهن حرية الاختيار من يحببن بسبب انتشار بعض العادات والتقاليد البالية التي لا تمت إلى الإسلام بصلة، وهناك من يرى وجود الولي صورة من صور القصور عند المرأة خاصة إذا بلغت مراتب عالية في العلم وتولي المسؤوليات والوظائف، بينما تعتبر قاصرة في عقد زواجها، وحتى إن سلمنا بأن هذا الحذر مشروع ومعتبر إلا الإسلام قد حسم هذا الإشكال ولم يغفل عن حق المرأة في اختيار من تحب أو ترغب الزواج به.

State lines to marry:

Prevent muscle Islam which prevent women to marry who you want without a legitimate excuse or incompetent ever create, or forced to marry those who do not want, and was narrated that Abu Hurayrah, may Allah be pleased with him that the Messenger of Allah r said:If you speeches whose religious commitment and character فزوجوه but do not oppression in the earth, and the corruption that is bold, and the Koran explicitly prevent muscle women, as Allah says( No Tedlohn that ينكحن their husbands If Tradoa to the, including Virtue preached, it was of you believes in Allah and the Last Day That is purer for you and purer and Allah knows and you do not know)[7] Bukhari narrated ibn Yasar said stronghold : I married a sister divorced her man even If elapsed promised came proposes marriage to her and I said to him : Your wife, فرشتك and Okrmtk divorced her and then I came to propose marriage again not God never back to you, and it was quite a man and a woman want to go back to him Allah revealed this verse is not Tedlohn I said, now I do, O Messenger of Allah Her husband him[8].

ولم يجعل الإسلام ولاية الولي مطلقة غير مقيدة أو مشروطة بل اشترط الولي العدل الذي لا يمنع موليته من النكاح، فإن كان غير عدل في ولايته كفساد دينه أو رأيه فتسقط عنه الولاية وتنتقل إلى أحد الأقارب حسب الترتيب الشرعي، أو إلى القاضي فهو ولي من لا ولي له، فسلطة لأب على بنته ليست مطلقة بل يقتصر وجوب رأي الولي على البنت القاصرة التي لم تبلغ سن الزواج ولا تفقه مصلحتها في اختيار الرجل المناسب، وبعد البلوغ تتحول إلى ولاية مشورة ونصيحة وتوجيه وليست ولاية تسلط وتحكم واستبداد[9].

The wisdom of the state in marriage:

الحكمة من نظام الولاية في الزواج هي تكريم المرأة التي تقدم على أخطر مشروع في حياتها وهو الاقتران المؤبد برجل يستحل مباشرتها وينجب منها أولاده، والزواج علاقة عائلية أبدية سامية تعني الجمع بين عائلتين وقد تكون بين عرشين أو قبيلتين أو قريتين أو مملكتين يندمج فيها الزوجان بعائلتيهما، وتتعلق به حقوق غير المتعاقدين وهم الأولاد الذين من حقهم معرفة نسبهم الصحيح، وليس الزواج مجرد عقد بين شاب وشابة فكل ما يترتب على الزواج ينسحب على العائلتين المتصاهرتين سالبا أو إيجابا فزواج إبنهما أو بنتهما قد يشرفهما أو يذلهما ويلحق يهما الإهانة ولذلك كان حضور وموافقة الولي شرط ضروري لعقد النكاح.

The guardian in marriage to ensure the health and the seriousness of the marriage between the girl and the young man, who is keen on interest agrees to marry the young man fitting older and our ethics and social status The mandate the maintenance of women to attend the marriage contract who attends husband's relatives and modesty of women's crown chastity and dignity[10]، فمن ذا الذي يكون أحرص على مصلحة الفتاة غير أبيها أو وليها ؟ لسبق تجربته وخبرته بالحياة وأحوال الناس، طباع الرجال وأهوائهم، فيختار ويقرر دون تأثير بطيش أو هوى، ومن يكون أكثر شفقة وعطفا على الفتاة من وليها ؟ و الشاذ عن هذه الحقيقة لا يشرع له، فماذا نسيء الظن بكل الأولياء وحتى إن شذ ولي وعضل وليته ظلما فالشرع والقانون أجازا للقاضي أن يزوجها بمن يصلح لها بعد أن يبحث الأمر من جميع النواحي وبهذا يقول جميع الأئمة، وبغير ذلك يمكن لأي كان أن يتزوج بأي كانت بسهولة تامة فما إن تنطق الفتاة بعبارة << Give myself >> The girl becomes the wife of her boyfriend, her colleague or lover and it remains only to read the imam light then Registration on Civil Status.

فالفتاة في الثامنة عشرة مازالت في فترة المراهقة وهي في الثانوية أو الجامعة قد تسقط في فخ المغريات والإغراءات المادية والعاطفية وقد يدفعها الفقر أو الحاجة أو قلة التجربة وقصر النظر وضعف عاطفتها وعدم خبرتها بشؤون الرجال وأحوالهم وأخلاقهم وأسرارهم، فتنخدع بالمظاهر البراقة والكلام العاطفي المعسول والوعود الخاوية فتنساق وراء العواطف الجياشة فتلتهمها النسور الجارحة و الذئاب المتوحشة وما أكثرها وخاصة من ذوي النفوذ والمال فتزوج نفسها في لحظة ضعف دون تروي وخفية عن أهلها فتصبح زوجة ثم حامل وقد يرمى بها كالمنشفة فيطلقها الشاب بعد قضاء نزوته وانكشاف الحقيقة أو رفض أهلهما أو حتى لخلاف بسيط فما عقد بسرعة يحل بشكل أسرع وأيسر تجربة المجتمع المصري ليست غريبة عنا، وقد كان المشرع السوداني يأخذ برأي أبي حنيفة ولكن الحوادث الإجتماعية الناجمة عن ذلك جعلته يعود إلى رأي الجمهور وخاصة الإمام مالك فأصدر المرسوم35 بتاريخ 22 March 1953 He stressed that the guardian is not right corner marriage only[11].

والولي هو الملاذ الآمن والملجأ الحصين للمرأة والولي لغة يعني الصديق والنصير، فإن لم ينجح زواجها وطلقت فأحس مكان وأنسب بيت يحمي المطلقة وأولادها هو بيت أبيها وجد أولادها فمن الضروري أن يستأذن عند إبرام العقد، وإعادة الاعتبار والقيمة الاجتماعية للمرأة هي المطالبة ببقاء الولي في عقد الزواج حتى ولو لم تنص عليه المذاهب الإسلامية لأن الولي هو حصن الدفاع الأول والأخير عن شرف المرأة وعن مستقبلها، وإلغاء ركن الولي من الزواج لا يهدف أبدا إلى رفع مكانة المرأة ومساواتها مع الرجل كما يدعي البعض وإنما هو احتقار لها وإهانة بسلخها عن جلدتها وأصلها وتشجيع لها على التمرد ورمي بها إلى الهاوية والهلاك ثم تركها وحيدة في معركة غير متكافئة بلا سند يدعمها أو درع واق يحميها

Marriage and even fun when Shia Imami require the attendance of a guardian.

When the Jews in Israel today is not the Koran civil and religious except with the consent of the guardian and the state strictly accountable parents because the law forbids marrying non-Jewish.

Protest the opinion of Abu Hanifa:

The protest opinion of Abu Hanifa is a protest payoff and void because Abu Hanifa did not abolish the state in marriage at all, but did not stipulate the guardian for women who do not have a crown, and the state of women sapiens or adult itself is the mandate of scar and mustahabb, therefore laments not take women contract itself maintain

ورأي أبي حنيفة هذا يشبه توقيف عمر بن الخطاب تطبيق حد السرقة عام المجاعة فلم يقل أحد أن عمرا ألغى حد السرقة بل أرجأه لانتفاء مبرراته ومسوغاته وكذا أبو حنيفة ألغى بعض صيغ الولاية الظاهرة والمتعارف عليها فرأي أبي حنيفة تحكمه بعض الملابسات الواقعية التي صرفته عن أصله ولذلك لا ينبغي أن يفهم هذا إلا من خلال هذه الملابسات من غير زيادة أو تلبيس أو تأويل فاسد فلا يجوز التعامل مع الأدلة الفقهية بطريقة مقطوعة من أدلتها فتأخذ على عمومها، وقد اشترط أبو حنيفة لصحة تزويج المرأة نفسها بدون ولي شروط حتى لا يكون زواجها عارا أو مذلة لأهلها فقال بوجوب أن يكون الزوج كفءا للمرأة وألا يقل مهرها عن مهر المثل، وهذا ضمان لكي لا يصبح زواج المرأة إهانة أو إساءة لأهلها فإن لم يتحقق ذلك فللولي أن يبطل الزواج وهكذا يجب أن يفهم رأي أبي حنيفة موصولا بهذه الضوابط إذ لم يكن ترخيصا على الإطلاق.

Abu Hanifa did not mean the validity of the marriage without a guardian to be married secretly on what is today's reality in the communities in which I took the opinion of Abu Hanifa like Egypt, for example,

Moreover, the opinion of Abu Hanifa its terms does not offer a public opinion correct and explicit texts that make sure the requirement of the guardian, and even Imam Abu Mohammed Abu Hanifa pupil sees the possibility that women assume the contract at its conclusion formula and be her guardian satisfied with this marriage[12]،

Cancel justifications Corner guardian:

There is no justification to abolish the requirement of marriage as guardian has not encountered symptoms or NOAA Judges must remain on the origin. ووجود الولي في عقد الزواج لم يكن أبدا مشكل للأسرة الجزائرية فلم تشتكي الأسرة الجزائرية يوما في طريقة تزويج ابنتها كما لم نسمع أبدا بامرأة جزائرية واحدة تستغني أو تشتكي من وجود أبيها أو أهلها في عقد قرانها، كما لم نسمع بالجزائري الشهم أنه يرغب في الزواج بامرأة في معزل عن أهلها ولعل السؤال والتأكد من نسب الفتاة ومعرفة أهلها وحضورهم في كل مراحل الزواج سلوك متجذر ومتأصل في المجتمع الجزائري منذ قرون ومن ظواهر الفخر والاعتزاز، مما يضمن تماسكه وانصهاره وهو صمام الأمان من كل ما يهدد الخلية الأساسية للمجتمع.

The girl's marriage without the permission of her guardian disobedience and rebellion

So why exclude Algerian state Mzhbhe the al-Maliki and Ibadi[13] اللذان يؤكدان على وجوب الولي كركن أساسي في الزواج يتفق معهما المذهبان الشافعي والحنبلي، وتراعي الخصوصيات الحضارية والواقع الاجتماعي للشعب الجزائري، فتلجأ إلى القول الشاذ الغير مجمع عليه والشاذ يحفظ ولا يقاس عليه ولم توجد الضرورة القصوى التي تلزمنا بالبحث عن مخرج فقهي كوقوع الزواج فعلا بلا ولي ونتج عنه أبناء ثم حصل التراضي بين العائلتين فيؤخذ هنا برأي أبي حنيفة كفتوى لحالة خاصة تنقذ بها أسرة تكونت خطأ بغفلة أو تغافل والضرورة تقدر بقدرها والفرق كبير بين الفتوى اللاحقة والخاصة والمحدودة والتشريع السابق والساري المفعول مستقبلا

إن إلغاء ركن الولي من الزواج ستكون له عواقب وخيمة على الفتاة والأسرة والمجتمع وقد يولد تخوفا كبيرا لدى الأسرة الجزائرية المحافظة فتخاف على بناتها من الوقوع في الفخاخ المنصوبة فتمنعها عن مواصلة الدراسة بالثانويات والجامعات وخاصة البعيدة عن مسكن الأسرة فغيرة الجزائري على بنته وأخته قوية جدا لن يتنازل عنها بسهولة فقد يمنها من الخروج والسفر إلى المدينة والالتحاق بالجامعة والسكن في الحي الجامعي فتغيب عن الأسرة عدة شهور وقد تجاوز عمرها الثامنة عشر، فماذا جنينا من إلغاء ركن الولي في الزواج. And parents in is some kind of secret marriages legally forbidden and hated when the public if completed conditions.

The arguments made by the Justice Minister Hafez conclusion saying << It is no longer reasonable to be the judge that married people and let them go compelled to bring her guardian when you want to marry>> Mr. Minister and his ilk are all the girls Algerian judges, do not forget that the legal age of marriage for girls is 18 Years, while women do not become a judge only after 28 Years at best, how womanly between maturity and a woman of culture 28 Years a few Bmrahqh culture and life experience 18 Year and legislation have a majority and not the minority

* After deleting the cornerstone of marriage which is the guardian remain pillars of other trivial and meaningless and can be provided in the street and on the sidewalk in minutes Valshahud and most of them and easier complicity and their purchase the cheapest price, and there is a fatwa promoting the and disciplining the couple and witnesses and the writer and the reader who witness a marriage without a wali[14], And the dowry if the seal of iron, and the satisfaction quotient from the outset between the young and young Will this marriage guaranteed success? .

* These changes in family law does not differ much from reforms of the educational system and the whole fall in full-scale war between civilizations between Western civilization and physical standards and between the Arab-Islamic civilization and its advantages and its character and standards is it necessary to match civilizations at all?

Algeria 02/09/2004

——————————————————————————–

[1] Abu Bakr Jaber Algerian, Platform Muslim i 5 1983 Press art Alqrfawi the Batna p 431.

[2] Collector of contemporary fatwas Ancestors and contemporary scholars including Dr.. Yusuf al-Qaradawi, Mohammed Sharawi, Dar Ibn Luqman 2001 Egypt, p 219.

[3] Narrated by the five and the son of urban and Tirmidhi in Part XI of the doors of marriage, and Ibn. And recaps in Part XI and Bukhari in the door thirty-sixth of the Book of Marriage.

[4] Narrated Daarimi in Part XI of the doors of marriage, Narrated by al-Tirmidhi in Chapter XIV of the doors of marriage in which he said a good talk, and Abu Dawood in Part XIX of the Book of Marriage.

[5] Son Qudamah, singer c 07 P 352.

[6] Narrated Ghabin Majah in Part XXI of the doors of divorce.

[7] Sura verse 232.

[8] Bukhari, Abu Dawood, Tirmidhi and with the difference in pronunciation.

[9] ـ د. Nasir al-Din Maroc director of studies at the National Institute for the Elimination, Journal of the Supreme Islamic Council, Third Issue year 1420/2000, p 283.

[10] Dr.. Zakaria Berry, beginning industrious in the provisions of the Islamic Family c 1 1991 Cairo marriages p 91.

[11] Dr.. Zakaria Berry, beginning industrious in the provisions of the Islamic family XY 108.

[12] ـ د . Mohammed Pascal basic provisions in the Personal Status c first marriage engagement and Dar Al-Shehab 69.

[13] Imam Sheikh fatwas c 2 eggs Arab press 1988 Algeria p 361.

[14] Imam Sheikh fatwas XY eggs 361.

Moved

This article contains Comment (1)

One Response “Maliki and Ibadi agree- By Abubakar Saleh”

  1. Salem says:

    Valuable information and we are in Libya do not have any animosities we Maaliki do not see any problem of pray behind imams الإباضيين who
    Conciliators and more diligence

Write your comment here

Please put article below
Name
Email
Site
Your comment