أرشيف ل September, 2010

عمر بن محمَّد بن أحمد بن أبي القاسم القصبي السدويكشي أبو ستـَّة (أبو حفــص)

(النصف الأوَّل ق: 11هـ / 17م)

من علماء جربة البارزين، وهو والد المحشِّي أبي عبد الله محمَّد بن عمر، كان عالمًا ورعًا، ذا فراسة.
له «حاشية على شرح مختصر العدل والإنصاف»، بالاشتراك مع ابنه محمَّد وأبي يعقوب المصعبي، ومنها نسخة مخطوطة بمكتبة الحاج صالح لعلي.
وله كتاب «المجموع المعوَّل لِما عليه السلف الأوَّل»، (مخ). إقرأ المزيد

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

عمر بن عيسى، بلعيد

(و: 1298هـ / 1880م – ت: الستينيات ق14هـ / في الأربعينيات ق 20م)

ولد ببلدة بريـَّان، وبدأ تعلُّمه فيها، إلى أن ختم القرآن الكريم، ثمَّ ارتحل إلى بلدة بني يسجن خلال العقد الأوَّل من القرن العشرين، فحضر دروس قطب الأيـمَّة الشيخ محمَّد بن يوسف اطفيـَّش، ثمَّ انقطع عن الدراسة، واتـَّخذ محلاًّ في الجزائر العاصمة لصناعة القفاف.
كان مختصًّا في الشعر الملحون، وله في ذلك «ديوان» كبير، ألف كتاب حول تاريخ بريـَّان. إقرأ المزيد

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

عمر بن عيسى، بَكلِّي

(ت قبل: 1391هـ / 1971م)

من بلدة العطف بميزاب، ساهم في ميدان الإصلاح والنهضة في الشمال والجنوب، كما جاهد ضدَّ الاستعمار الفرنسي، حيث طالب بإلغاء التجنيد الإجباري على الميزابـيِّـين.
شارك في إنشاء إحدى أوائل المدارس العصريـَّة الحرَّة في ميزاب، ببلدة العطف، عام 1351هـ / 1932م.
زاول التجارة بالعاصمة.
وهو والد الشيخ عبد الرحمن باكلِّي المعروف بالبكري. إقرأ المزيد

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

عمر بن عيسى بن ابراهيم، الحاج امحمَّد

(و: 1302هـ / 1884م ــ ت: 1393هـ / 29 ديسمبر 1973م)

من مواليد مدينة العطف بميزاب، تلقَّى تعلُّمه الأوَّل بها، حيث حفظ القرآن الكريم، وأخذ المبادئ الدينية.
كان تاجراً بالحراش، وباحتكاكه بالشخصيات البارزة اكتسب شجاعة أدبية وثقافة اجتماعية وسياسية، مـمَّا جعله يساهم في حركة الأمير خالد الوطنية، وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، إذ سافر سنة 1939م إلى فرنسا، رفقة الوفد الذي ترأَّسه الشيخ عبد الحميد بن باديس؛ وكان له اتَّصال بالمسؤولين في الناحية، يمدُّهم بالمال والعتاد حتَّى سنة 1958م، وكان مفوَّض الأمَّة الميزابية للدفاع عن حقوقهم تجاه فرنسا، وخاصَّة في قضية التجنيد الإجباري. إقرأ المزيد

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

عمر بن عيسى التندميرتي النفوسي (أبو عثمان)

(ت: 8 جمادى الأولى 1321هـ / 1903م)

ولد أبو عثمان عمر بن عيسى التندميرتي في تندميرة بنفوسة بليبيا، درس مبادئ العلوم في مسقط رأسه ثمَّ انتقل إلى يفرن، فأخذ العلم عن عبد الله بن يحيى الباروني.
بعد أن أكمل تعليمه، أخذ ينتقل بين قرى جبل نفوسة ومساجدها، يأمر الناس بالمعروف، وينهى عن المنكر، ويعظ الناس بلسانه وسيرته، وكان شديدًا على العصاة.
لغويٌّ وكاتبٌ وشاعرٌ بارعٌ، شهد له شيخه عبد الله بن يحيى الباروني بالتقدُّم في العلم فقال: «إنَّ الشيخ عمر التندميرتي يفوقني في العلم والمعرفة». إقرأ المزيد

هذه المقالة تحتوي على تعليق (1)

عمر بن علي بن ويران السدويكشي (أبو حفص)

(ق: 11هـ / 17م)

اشتهر باسم عمر الويراني، من مشايخ جربة، من حومة سدويكش، درس في جبل نفوسة، وأخذ العلم عن الشيخ محمَّد بن زكرياء الباروني، صاحب نسبة الدين، وقد تخرَّج على يد أبي حفص عدد من العلماء، منهم أبو يعقوب يوسف المصعبي. إقرأ المزيد

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

عمر بن عبد الله الزواغي (أبو حفص)

(ط9: 400-450هـ / 1009-1058م)

شيخ مذكور في أهل الخير والصلاح، عاصر أبا زكرياء بن أبي حدور، والتقى بأبي عبد الله محمد بن مانوج، ونزل عنده الشيخ أبو عبد الله محمد بن بكر بتافجلت، فاستفاد وأفاد.
ألَّف «كتاب المعلَّقات». في العقيدة والفقه. إقرأ المزيد

هذه المقالة تحتوي على لا تعليق