أبو الحر علي بن الحصين العنبري

بقلم د. محمد ناصر

هو أبو الحر علي بن الحصين بن مالك بن الخشخاش بن الحارث العنبري المكي. عالم، داعية، قائد. يعد من كبار رواد الحركة الإباضية في الحجاز، و من أئمتهم الأوائل.(ت: 130هـ/747م)

عاش في مكة أوائل القرن الثاني الهجري، و صنفه الدرجيني في طبقاته ضمن الطبقة الثانية (100-150هـ)، لهذا فهو يعتبر من التابعين، ولعله أدرك بعض الصحابة كما تذهب إلى ذلك بعض الروايات.

كان والده الحصين من عمال خالد بن الوليد على بعض نواحي (الحيرة) زمن الفتوح في خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه، ثم أصبح عاملا لعمر بن ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 18 August 2010 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

المنير بن النير بن عبدالملك الجعلاني

هو الشيخ العلامة الشهيد المنير بن النير بن عبدالملك بن وسار بن وهب بن عبيد بن صلت بن يحي بن حضرمي بن ريام الريامي الجعلاني ؛ كان – رحمه الله ــ من المعمرين فقد عاش مائة وعشر سنين ــ فيما يروى ــ هو أيضا أحد العلماء الأربعة الذين نقلوا العلم عن الأمام الربيع بن حبيب من االبصرة إلى عمان .

٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 18 August 2010 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

أثر أبي عبيدة والربيع في أدب الفتوى عند العمانيين

أثر أبي عبيدة والربيع في أدب الفتوى عند العمانيين*

 إعداد: أ. أفلح بن أحمد بن حمد الخليلي

 (الباحث بمكتب المفتي العام للسلطنة، سلطنة عمان)

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّد الأوَّلين والآخرين محمَّد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

فقد حظيت بدعوة كريمة للمشاركة في هذه الندوة المباركة المعنونة بـ: “فقه النوازل وتجديد الفتوى“، حول موضوع: “أثر أبي عبيدة والربيع في أدب الفتوى عند العمانيين” فطابت نفسي ونشطت من عقالها إلى المشاركة ببضاعتي المزجاة.

وقسمت البحث إلى ثلاثة فصول، كل فصل منها يشتمل على محاور، والفصول هي:

الفصل الأول “التمهيدي”: المقدمات الممهدة للموضوع.

الفصل الثاني: أثر الإمامين في المنظومة العلمية بشكل عام.

الفصل الثالث: أثر الإمامين في أخلاق الفتوى.

 ومن الله جل وعلا أستمد العون والتوفيق وآمل القبول، ثم منك –أخي القارئ- التمس التوجيه وخالص الدعاء. ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 26 January 2012 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

الفقيه والأزمنة المعاصرة

الفقيه والأزمنة المعاصرة*

إعداد: أ. معتز الخطيب**

كاتب وباحث من سوريا

مقدمة:

يقوم هذا البحث على افتراض رئيسٍ مُفاده: أن ما أسميه بـ”الفقه الحركي” الذي نشأ في ثلاثينيات القرن العشرين قد تبنى مقولتين مركزيتين: التجديد الفقهي، وتقنين الشريعة. جرى ذلك على خلفية مقولة “شمولية الإسلام”، المقولة المركزية للحركة الإسلامية، والتي تبنت مقولة “الدولة الإسلامية” التي تتلخص في “تطبيق الشريعة”.

ومقولة “الإسلام نظام شامل”  تعني: “بلورة” الإسلام بوصفه “حلاً” يوازي ـ من حيث الصياغة والشمول ـ الحلول “الغربية” المطروحة آنذاك، بل ويتفوق عليها لا من جهة تشريعاته وشموله فقط، بل من جهة كونه “تشريعًا إلهيًّا” منزلاً، ومن جهة أنه نابع من “الهوية الإسلامية” نفسها، ويصل الحاضر بالماضي، والأصالة بالمعاصرة، وهي المقولات التي كانت تسود الخطاب الإسلامي آنذاك، وتدور من حولها المعارك الفكرية الكبرى.

٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 22 April 2012 هذه المقالة تحتوي على التعليقات على الفقيه والأزمنة المعاصرة مغلقة

موسوعات الفقه والقواعد رؤية نقدية نحو التقنـيـن الفقهي

موسوعات الفقه والقواعد

رؤية نقدية نحو التقنـيـن الفقهي*

إعداد: د. عبد الستار أبو غدة**

 

تمهيد:

إن ما تحققه المشاريع العلمية والإنجازات الفكرية من سمعة رفيعة للمؤسسات التي ترعاها، والبلاد التي تحتضنها يفوق أضعافًا ما يعود عليها من الإنجازات الأخرى التي توجد في كل مكان، ولا سيما حين يكون المشروع العلمي فريدًا، ومطلبًا عالميًا، وواجبًا دينيًا يُوفر على المستفيدين منه الوقت والجهود المضنية في البحث والتنقيب.

تلك هي مشاريع موسوعات الفقه ومعلمات القواعد التي تساعد على تفعيل الفقه الإسلامي والعلوم المساعدة له؛ فهذه المشاريع قيمة مضافة باعتبارها ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 22 April 2012 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق