الأدلة الدامغة لخلود أهل الكبائر في النار

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله عظيم الشان ناصع البرهان ، أهل الحمد والفضل والثناء ، بيده مقاليد كل شيء وهو على كل شيء قدير. والصلاة والسلام على خاتم رسالة السماء محمد خير ولد آدم صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أهل الفضل والثناء ومن سار على دربهم ونهج نهجهم إلى يوم العرض والجزاء. أما بعد :

فإن الكثير من المسلمين اليوم يظن – وبعض الظن إثم – أن أمة الإسلام أصبحت شعب الله المختار فللمسلم أن يفعل ما يشاء ولن تمسه ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 20 August 2010 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

ملخص كتاب الخوارج

أصل كتاب الخوارج رسالة قدمت لجامعة آل البيت الأردنية لاستكمال متطلبات الحصول على درجة الماجستير، وكانت بعنوان: “الأحاديث الواردة في الخوارج ـ تخريج ودراسة” ونُوقشت وأجيزت بتأريخ: 26/7/1998م.
طُبعت هذه الرسالة بسلطنة عُمان، تحت إشراف مكتبة الجيل الواعد، وهي الطبعة الشرعية،

الباب الأول: ظهور الخوارج، وتحديد أهم آرائهم، وفرقهم.
تحليل المصادر والمراجع التأريخية.
أولاً المصادر الأصلية: أ/ مصادر الخوارج والمنسوبين إليهم.
٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 18 August 2010 هذه المقالة تحتوي على تعليقات (3)

اليمين بين اللغو والانعقاد

يقول الله تبارك وتعالى : ” لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما كسبت قلوبكم والله غفورٌ حليم ” .

ارتباط الآية بما قبلها :

هذه الآية الكريمة ترتبط بما قبلها من حيث إن سابقتها فيها النهيُ عن كثرة الحلف على رأي طائفةٍ من المفسرين فقد فسروا قوله سبحانه ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 27 August 2010 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

مصادر التشريع عند الإباضية

إن أغلب ما دونه أصحاب المقالات عن أصول الفقه عند الإباضية لا تعطي تصورا واضحا عنها، بل هي مجرد آراء أصولية تفتقر إلى التحقيق، نجمت عن ظروف سياسية وتاريخية.([1])
مصادر التشريع عند الإباضية كما يقول الشيخ علي يحي معمر هي: القرآن والسنة والإجماع والقياس، والاستدلال ويندرج تحته الاستصحاب والاستحسان والمصالح المرسلة . وبعض علماء الإباضية يطلقون على الإجماع والقياس والاستدلال كلمة الرأي فيقولون أن مصادر التشريع هي القرآن والسنة والرأي وبسبب ذلك أخطأ بعض ممن كتب عنهم فظن أنهم ينكرون الإجماع ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 6 September 2010 هذه المقالة تحتوي على تعليقات (5)

التجديد الفقهي عند أبي نبهان الخروصي

التجديد الفقهي عند أبي نبهان الخروصي*

(و: 1147هـ – ت: 1237هـ)

 إعداد: د. مبارك بن عبدالله الراشدي

 (أستاذ الشريعة بكلية الحقوق جامعة السلطان قابوس، سلطنة عمان)

 

مقدمة:

الحمد الله شرَّف العلم والعلماء حتى صاروا منارة للناس، وذمَّ الجهل وأهله ليظهر الْـحَقّ ويزيل الالتباس، والصلاة والسلام على سيدنا محمَّد معلم البشرية وهاديها إلى صراط الله المستقيم، وعلى آله وصحبه الغر الميامين.

وبعد:

فكأنَّ من يُمن الطالع أن تلقَّيت دعوة من وزارة الأوقاف والشئون الدينية للاشتراك في (ندوة فقه النوازل) ببحث يتعلق بشيء من فقه العلامة الملهم: «أبي نبهان جاعد بن خميس الخروصي -رحمه الله -».

فاخترت أن يكون بحثي بعنوان: «التجديد الفقهي عند أبي نبهان الخروصي» للمشاركة به في هذه الندوة المباركة, وجاءت الدعوة متأخِّرة فإنني لا أدَّعي أن هذا البحث قد نال التعمّق المطلوب، ولا يرقى إلى البحوث العلمية الجادة، ولكن ما جاد به الوقت وما سنحت به الفرصة في أيام قلائل، وعذرا على ذلك؛ فالعذر مطلوب من أهل هذا الشأن، وقد جعلت هذا البحث في ثلاثة مباحث وخاتمة: ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 26 January 2012 هذه المقالة تحتوي على تعليق (1)