حياة الإمام محَمَّد بن محبوب القرشي العماني وعصره- الجزء الثالث

المحور الثالث: محَمَّد بن محبوب في مكة

إن ما بين أيدينا من المصادر المشرقية لم تقف عند إقامة الرحيليين بالحرمين الشريفين سوى ما نقله كتَّاب السير من المغاربة عن أبي سفيان محبوب بن الرحيل نفسه من كتابه المفقود في السير، ذاك الكتاب الذي كانوا يتناصحون بدراسته كما جاء ذلك عن الإمام أفلح بن عبد الوهاب الرستمي (231- 281هـ/855-894م)، حيث كان يقول: «عليكم بدراسة كتب أهل الدعوة، ولا سيما كتاب أبي سفيان»([1]).

ولا يخفى على أي باحث في السيرة الإِبَاضِيَّة أن كتاب أبي سفيان هذا كان عمدة المغاربة والمشارقة في التعريف بنشأة المذهب وبعلمائه الأُوَل، كما ذكرنا ذلك في مطلع ترجمتنا لولده محَمَّد بن محبوب هذا([2]).

وقد لعب الوالد دورًا في الربط بين المشرق والمغرب، كما أثبت نص ابن سلام([3]) ذلك. ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 17 January 2012 هذه المقالة تحتوي على تعليقات (2)

المساجد التاريخية في جبل نفوسة

بعد انتشار الإسلام في عموم ليبيا أهتم الأهالي ببناء المساجد وتشييدها في مختلف االمناطق والبلدات، ومنها بطبيعة الحال منطقة جبل نفوسة التي لا تخلو قرية أو مدينة من وجود مسجد أو أكثر، وكانت وظيفة المسجد متعددة ومتنوعة، فإلى جانب كونه مكان للعبادة والصلاة، فهو يمثل مكان للتدريس وطلب العلم، وكذلك هو المكان للتشاور في أمر المسلمين وغير ذلك. وفي نهاية كتاب الشماخي (السير) ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 16 August 2010 هذه المقالة تحتوي على تعليقات (4)

من ضوابط الإفتاء في قضايا النوازل

من ضوابط الإفتاء في قضايا النوازل*

خبرة (إسلام أون لاين) خلال سبع سنوات

 إعداد: د. رجب أبو مليح محمَّد

 (مشرف موقع إسلام أون لاين، جمهورية مصر العربية)

 

مقدمة:

الفتوى منصب عظيم الأثر، بعيد الخطر؛ فالمفتي -كما قال الإمام الشاطبي-: قائم مقام النَّبِيّ صلعم، فهو خليفته ووارثه، «العلماء ورثة الأنبياء»، وهو نائب عنه في تبليغ الأحكام، وتعليم الأنام، وإنذارهم بها لعلهم يحذرون، وهو إلى جوار تبليغه في المنقول عن صاحب الشريعة.. قائم مقامه في إنشاء الأحكام في المستنبط منها بحسب نظره واجتهاده، فهو من هذا الوجه – كما قال الشاطبي – شارع، واجب اتباعه، والعمل على وفق ما قاله، وهذه هي الخلافة على التحقيق.

واعتبر الإمام أبو عبد الله ابن القيم المفتي مُوقِّعًا عن الله تعالى فيما يفتي به، وألف في ذلك كتابه القيم المشهور “إعلام الموقعين عن ربِّ العالمين” الذي قال في فاتحته: “إذا كان منصب التوقيع عن الملوك بالمحل الذي لا ينكر فضله، ولا يجهل قدره، وهو من أعلى المراتب السنيات، فكيف بمنصب التوقيع عن رب الأرض والسماوات؟!”. وقد عرف السلف y للفتوى كريم مقامها، وعظيم منزلتها وأثرها في دين الله وحياة الناس، ومن هذا تهيّبهم للفتوى، وتريثهم في أمرها، وتوقفهم في بعض الأحيان عن القول، وتعظيمهم لِمن قال: “لا أدري” فيما لا يدري، وإزراؤهم على المتجرئين عليها دون اكتراث، استعظاما منهم لشأنها، وشعورا بعظم التبعة فيها. ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 27 January 2012 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

الخطاب الدّيني ونسق المرجعيات في شعر أبي مسلم البهلاني

الخطاب الدّيني ونسق المرجعيات

في شعر أبي مسلم البهلاني *

 

د. محسن بن حمود الكندي

جامعة السلطان قابوس ـ سلطنة عُمان

 

“أنا فقيه من فقهاء المسلمين أجدد لهم

دينهم وأرعى مصالح الناس..([1])

– مـدخل:

نقصد بنسق المرجعيات توالي المؤثرات الواقعية وغير الواقعية في تجربة أبي مسلم الشعرية، انطلاقا من ترتيب فكري تصاعدي، يركز على جملة الأفكار المتوالية التي تشكـل بناء الجوهر الشعري في خطابه الديني بعيدا عن أشكال النصوص التي تفصح قراءتها عن مواقف آنية أو مؤقتة. كما أن هذه المؤثرات تضع بصمتها على الحواف المتصلة بها لتصل إلى نتيجة معينة يبينها المخطط التالي:

القوة القاعدية ———– المثال ———– النتيجة

(الجوهر)……………….. (أنساق الواقع)………… (الإصلاح والتنوير)

العقيدة الإباضية ——- السياسة/ الثقافة —— الشخصية الجماهيرية ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 20 January 2012 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

المقاصد الشرعية من خلال تخريجات الإمام أبي سعيد الكدمي

المقاصد الشرعية من خلال تخريجات الإمام أبي سعيد الكدمي*

د. سليم بن سالم آل ثاني

مدرس بكلية الشريعة والقانون، مسقط.

مقدمة:

إنّ إدراك المقاصد الشرعية من الأهميّة بمكانٍ في استنباط الحكم الشرعي، إذ يُعدُّ من الأسُس التي يعتمد عليها الاجتهادُ، فالنظرة السطحيّة لنصوص التشريع دونَ الغوصِ في كُنْهِ أسرارِها لا تَضع الحُكم في مساره الصحيح الموافِق لإرادة المشرِّع سبحانه وتعالى، فلا بدَّ من اعتبار ظواهر النصوص ومعانيها، دونَ طُغيان أحدِ الجانبين على الآخر؛ فضلاً عن إهدار أحدهما، بحيث يسيرُ المجتهِد وهو يمارس عمليةَ الاجتهادِ في مسلك توافقيٍّ بينهما، فيعطي للنصِّ بُعدَه المقصديَّ الذي هدف إليه الشارِع، ليستخلصَ الحُكم الشرعيَّ من الدليل وهو مطمئنُّ البال، مُرتاُح الضمير.

وتمثِّل المقاصدُ الشرعية الخطوطَ العريضة للتشريع، والقواعدَ الكلية، والضوابطَ العامَّة، وهي المَعينُ الذي لا يَنضُب، والرافِدُ الكبير الذي يُعِين على الاستنباط ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 23 February 2012 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق