القواعد الأصولية والفقهية وضوابطها نظرة في التصنيف والتركيب

القواعد الأصولية والفقهية وضوابطها نظرة في التصنيف والتركيب*

أ. رضوان السيد

أستاذ الدراسات الإسلامية بالجامعة اللبنانية.

أولاً: القواعد الأصولية والفقهية

أ‌.    تعريف القاعدة اصطلاحاً: تكثُرُ التعريفاتُ الاصطلاحيةُ للقاعدة بناءً على فهم المعرِّفين لماهيتها ووظائفها. فالشريف الجرجاني يقول: “إنها قضية كلية منطبـقة على جميع جزئياتها“([1]). ويتابعه في هذا التعريف الفيومي والكَفوي والتهانوي([2])؛ بل ويوافقُهُ على استغراقها لكلّ الجزئيات دونما استثناء بعض علماء أصول الفقه مثل التفتازاني([3]).

ب‌.   وأصحابُ هذه التعريفات تغلبُ عليهم الثقافة المنطقية والأصولية؛ ولهذا لا يهتمّون بالتمييز بين القاعدة الأصولية والأخرى الفقهية، كما أنّهم لا يهتمّون بالاستثناءات. وإلى ذلك تنبّه تاج الدين السـبكي فميّز منذ البداية بتعريف القاعدة الفقهية بأنها: “الأمـر الكلي الذي تنطبقُ عليه جزئياتٌ كثـيرةٌ تُفهمُ أحكامُها منـها”([4]). وقال الحمويّ: “إنّ القاعدة حكمٌ أغلبيٌّ ينطبقُ على معظم جزئياته لتُعرفَ أحكامُها منه”([5]). ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 24 February 2012 هذه المقالة تحتوي على تعليق (1)

مسجد الضرار

الوصية لا تغير حكماً من أحكام الشريعة ، فلا تُحلُّ حراماً ولا تحرم حلالاً ، ولا تُحِقُّ باطلاً ولا تُبطلُ حقاً ، فكما لا يجوز للإنسان أن يعتدي في حياته على ملك غيره فيبنىّ في أرضه مسجداً بغير إذنه ، كذلك حكم الإيصاء به ، فلا تثبت به الوصية إن أوصى به بعد مماته ، وكما لا يجوز بناءُ مسجد يؤدي إلى مضارة أحد بعينه أو بمصلحة عامة للناس ، فكذلك الوصية به بعد الوفاة ، وكما لا يحل لأحد أن يبني في حياته مسجداً ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 27 August 2010 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

المذهب الإباضي مذهب أهل الحق و الإستقامة

العقائد الإباضية

اختلف الإباضية مع غيرهم في العقائد ، و هذا ليس تهاونا منهم ، أو اصرارا على خطأً أو عنادا ، إنما كل حسب اجتهاده ، و هذا ما جعل الكثير ، للأسف ، يعتبرون الإباضية خوارج و ضالين مما تنشره الحركات المتطرفة من الوهابية ، و سنحاول أن نعرض لكم هنا عقائد الإباضية ، دون شرح مفصل .

1- التوحيد:
هو الإقرار و الاعتقاد الجازم بأن لا إله إلا الله ، فالله عز وجل هو المالك الوحيد الخالق لهذا الكون ، و هو المنفرد بالوحدانية و الألوهية ليس ٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 20 August 2010 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق

مناهج التجديد لدى فقهاء عمان المعاصرين وأثره في التقنين الفقهي

مناهج التجديد لدى فقهاء عمان المعاصرين

وأثره في التقنين الفقهي*

إعداد: د. مصطفى بن صالح باجو**

 

تمهيد:

تتناول هذه الورقة موضوعا في غاية الأهمية، بما يحمله من مضامين متعددة ومتشابكة، إذ إن له ثلاثة جوانب يستحق كل منها دراسة مستقلة:

أولها: جانب التجديد في الفقه الإسلامي.

ثانيها: منهج الفقه العماني المعاصر في هذا التجديد.

وثالثها: التقنين الفقهي وأثر الفقه العماني المعاصر في هذا التقنين.

ومن المنهجي أن نتناول بالبيان قضية التجديد ابتداء، ثم نعرج على واقع الفقه العماني المعاصر، ومظاهر التجديد فيه، وأثر ذلك على التقنين الفقهي.

٫٫٫إقراء المزيد

تاريخ النشر: 22 April 2012 هذه المقالة تحتوي على لا تعليق